16‏/06‏/2011

الساحات الترابية منفذ للترفيه لبعض الشباب


اتجه العديد من الشباب كركوك من هواة ممارسة كرة القدم الى الملاعب الترابية بدل الأندية والساحات الرياضية التي يرون انها غير كافية ولا تستطيع ان تستوعبهم.

قال (محمد هيوا) طالب في المرحلة الابتدائية" احب لعب كرة القدم مع اصدقائي، ولا استطيع ان ادفع مبلغ استأجر الساحة وضعي المادي رديء لهذا العب في الساحات الترابية".
بينما ذكر الأمين المالي لنادي سولاف الرياضي نعمان شورش " عدم توفر ملاعب رياضية مجانية يعود سببه الى تقصير الحكومة ومجلس محافظة كركوك، وكل الملاعب الموجودة تابعة لحكومة أقليم كردستان ولأحزاب معينة".
مشيرا الى ان " ايجار الساحة 15 الف دينار لكل ساعة، ولدينا 35 فريق ويترتب الوقت اللعب حسب الجدول".
ويختلف سعر استأجار هذه الساحات من قبل ادارة النادي او المؤسسة التابعة لها من ساحة الى اخرى ما بين 15 – 22 الف دينار.
استمرت ظاهرة الساحات الترابية بين الشباب والتمست همومهم ومشاكلهم التي يواجهونها ويرونها الحل الوحيد لقضاء وقتهم ومؤكدين ان ممارسة الرياضة تحمي ابدانهم.
وتختلف الفرق التي تهتم باللعبة منها الفرق الشعبية والفرق الخاصة لكل منطقة، وهناك فرق خاصة لدوائر حكومية في المحافظة ومن مناطق مختلفة حيث توجد25-30ساحة خماسية لكرة القدم موزعة على المدينة، وساحات اخرى قيد الانشاء.
طالما لاتوجد ساحات ومزروعة بالثيل اومغطاة بالتارتان ستبقى الساحات الترابية منفذهم الوحيد لممارسة كرة القدم.

هناك تعليقان (2):